منوعات
أخر الأخبار

الشخصية الاعتمادية: بين قوة الثقة وتحديات الاعت


الشخصية الاعتمادية: بين قوة الثقة وتحديات الاعت

بقلم:
د. هند قديس مرزوق

تعتبر الشخصية الاعتمادية من السمات النفسية التي تلقى عليها الضوء في الفترة الأخيرة، حيث تمثل توازناً دقيقاً بين الثقة بالنفس والحاجة للدعم والمساعدة من الآخرين.

تتميز الشخصيات الاعتمادية بقدرتها على التعامل بفعالية مع التحديات والمواقف المختلفة، حيث تعتمد على قوة الثقة بالنفس لتحقيق أهدافها، في الوقت نفسه تمتلك القدرة على الاستعانة بالآخرين عند الحاجة دون أن تفقد هويتها أو تتأثر بالشك أو الضعف.

تعتبر الشخصية الاعتمادية مصدر قوة للفرد وللمجتمعات على حد سواء، حيث يمكن لها أن تساهم في بناء علاقات صحية ومتوازنة مع الآخرين، وتعزز من مستوى الثقة والتعاون بين أفراد المجتمع.

ومع ذلك، يجب أن نفهم أن الاعتمادية ليست خلوة من التحديات والصعوبات، حيث قد تواجه الأفراد الذين يتمتعون بهذه الشخصية مشاكل في فهم حدود الاعتمادية، مما قد يؤدي إلى الاعتماد المفرط على الآخرين أو على العكس الحد من التفاعل الاجتماعي والتعاون.

من هنا، يصبح من الضروري توفير الدعم والتوجيه للأفراد الذين يعانون من صعوبات في التعامل مع شخصيتهم الاعتمادية، وذلك من خلال تقديم النصائح والإرشادات لتعزيز الثقة بالنفس وتطوير مهارات التواصل والتفاعل الاجتماعي.

باختصار، تعتبر الشخصية الاعتمادية عنصراً مهماً في بناء الفرد وتطوير المجتمع، ومن المهم فهمها ودعم أصحابها لتحقيق التوازن والنجاح في حياتهم الشخصية والمهنية.

بقلم: د. هند قديس مرزوق

قد يعجبك ايضا :-


عزيزنا القارئ

يرجى ملاحظة أن بعض الأخبار التي نشرناها قد تحتوي على بيانات منقولة من مصادر خارجية، ومن الممكن وجود خطأ في هذه البيانات، نحن نعمل جاهدين لضمان دقة المعلومات التي نقدمها، ولكن لا يمكننا ضمان عدم وجود أخطاء .

شكرًا لتفهمكم.


للتواصل مع إدارة الجريدة عبر :

Anti violence
الاعتمادية بين قوة الثقة وتحديات الاعت

ahmedosama

"‏لا يهمني من تكون كن معي جميلاً أكن معك أجمل." - احمد اسامه ।📗 +201065964224

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى