مساحه اعلانيه فارغه
صحة و جمال

علاج اضطراب ما بعد الصدمة المزمن: استراتيجيات الشفاء الناجح

مقال للكاتبة/دينا الملاح

عندما أتأذى، لا أعود أبدًا إلى ما كنت عليه من قبل. يبدو الأمر وكأن جزءًا مني مفقودًا، وبغض النظر عن مدى صعوبة المحاولة، لا يمكنني استعادته أبدًا. أشعر بحزن عميق وارتباك وشعور بالخسارة. حتى عندما أكون محاطًا بأشخاص يحبونني، فإن هذا لا يعوض الفراغ الداخلي. تغيرت علاقاتي أيضا. أجد نفسي أكثر ترددًا في الانفتاح على الآخرين وأكثر حذرًا في تفاعلاتي. يبدو الأمر وكأن ثقتي قد انهارت وبغض النظر عما يفعلونه، لا يمكن إصلاحه. كثيرا ما أفكر هل اللطف والتواضع يجعلانا نقطع شوطًا طويلاً في مداواة جروح الحياة؟

لقد تركتني الجروح النفسية التي عانيت منها أشعر بقدر كبير من الندم والمرارة والغضب. على الرغم من أنني أحاول قمع هذه المشاعر السلبية، إلا أن ذلك يؤثر عليّ. لا يسعني إلا أن أشعر أنه لا توجد طريقة يمكنني من خلالها التعافي من ألم الروح هذا. حتى لو حاولت الشفاء من خلال الأفكار والمعتقدات الإيجابية، فإن الشعور بالحزن يعود مرارًا وتكرارًا. أشعر وكأن جراحي مخبأة تحت قفاز، لكن في كل مرة يلمس أحدهم يدي أشعر وكأنه يعيد فتحها. إن فكرة عدم التعافي من هذه الجروح النفسية وألم الروح أمر شاق، ولست متأكدًا من كيفية المضي قدمًا.

وعلى الرغم من وجود قوى الشفاء الذاتي بداخلنا، إلا أن هذا لا يبدو دائمًا كافيًا و أشعر انه من الصعب قبول مقدار الوقت والطاقة اللذين سيستغرقهما التئام هذه الجروح تمامًا. إنها رحلة صبر وشجاعة هائلة تتطلب القوة والشجاعة والمرونة ؛ رحلة ما زلت أقوم بها اليوم.انا قوي، يمكن أن تكون الصدمة تجربة صعبة ومؤلمة ، ولكن ليس من الضروري أن تحدد هويتي.يمكنني أن اجد الشجاعة داخل نفسي ، الأمر ليس سهلاً لكن يمكنني رويدًا استعادة إحساسي بالسلام. مهما كان الظلام ، تذكر أنك قوي بما يكفي لمساعدة نفسك على التعافي والنهوض مجددًا….

تتمثل إحدى أولى خطوات الشفاء في تثقيف نفسك بشأن اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) أو غيره من حالات الصحة العقلية التي ربما تسببت في ايذائك. يمكن أن تساعدك معرفة المزيد عن اضطراب ما بعد الصدمة أو مشكلات الصحة العقلية الأخرى على فهم أفكارك وعواطفك بشكل أفضل واتخاذ خطوات نحو الشفاء.

الخطوة التالية هي إيجاد معالج يمكنه مساعدتك في رحلة الشفاء. يمكن للمعالج النفسي تقديم التوجيه والدعم والتقنيات لمساعدتك في التعامل مع المشاعر المؤلمة. العلاج السلوكي الجدلي (DBT) هو شكل فعال من العلاج يركز على موازنة القبول والتغيير للمساعدة في إدارة المشاعر الشديدة. العلاج السلوكي المعرفي (CBT) مفيد أيضًا في إدارة القلق والاكتئاب والمشاعر السلبية الأخرى المرتبطة بالصدمات النفسية.

بالإضافة إلى العلاج النفسي، هناك أيضًا أدوية متاحة قد تساعد في تقليل أعراض اضطراب ما بعد الصدمة أو حالات الصحة العقلية الأخرى المتعلقة بالصدمات النفسية. من المهم مناقشة الأدوية مع طبيبك أو معالجك قبل تناولها لأنها قد لا تكون مناسبة للجميع.

إن التعافي من الصدمة النفسية ليس بالأمر السهل، لكن بالمساعدة الصحيحة يكون ذلك ممكناً. يمكن أن يكون تثقيف نفسك بشأن اضطراب ما بعد الصدمة خطوة أولى رائعة في فهم كيفية إدارة الألم المرتبط به. يمكن أن يوفر البحث عن معالج متخصص في علاج هذا الألم إرشادات حول أفضل السبل للتعامل مع المشاعر الشديدة المرتبطة بالصدمة. قد تكون الأدوية مفيدة لبعض الأشخاص ولكن يجب دائمًا مناقشتها بدقة و حرص مع الطبيب مسبقًا. أخيرًا، الاعتناء بصحتك الجسدية من خلال الانخراط في أنشطة الرعاية الذاتية مثل اليوجا أو التأمل الذهني يمكن أن يساعد أيضًا في استعادة التوازن في جسمك وعقلك أثناء التعافي من الألم العاطفي والجروح.

ahmedosama

"‏لا يهمني من تكون كن معي جميلاً أكن معك أجمل." - احمد اسامه ।📗 +201065964224

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى