مساحه اعلانيه فارغه
المقالات
أخر الأخبار

كتاب لعبة الحياه للمؤلف عبدالله نبيل

لعبة الحياة، هي لعبة، ولكن عليك أن تفوز فيها؛ لأنها ليست كأي لعبة، وإنما هي لعبة الحياة، والحياة فيها هي حياتك أنت، فأنت في لعبة الحياة تلعب برأس مالك وأهم ما تملك في الحياة، رأس مالك الأعظم، ألا وهو الوقت.

لذا ففي هذه اللعبة لا تضع احتمالًا للفشل؛ لأنها حياتك.. فهل تريد لحياتك الفشل؟

بالطبع لا، فالله عز وجل لم يخلقك للفشل وإنما خلقك للنجاح.

في هذا الكتاب تتعرف على قواعد اللعبة والخيوط التي عليك التحكم فيها وتحريكها معًا في حياتك.

فقد قام الكاتب بعرض رائع للوقت وبأسلوب السهل الممتنع الذي تخلل الكلمات وبطريقة شيقة تجتذب القارئ للمعرفة لتجد نفسك تلتهم صفحات هذا الكتاب بكل استمتاع لكي تفوز في لعبة الحياة.

تسنيم نجيب – مدربة تنمية ذاتية وإدارية ومعدة ومقدمة برنامج مساء الفرحة على راديو ستارت:

بالتوفيق وسعيدة جدًّا بهذا النظام في حسن استغلال وقت حياتك، وأتمنى تستمر عليه ولا تُحبط، واعلم أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملًا، وفي ناس حولك موجودين لكي يدعموك، فابحث عنهم ولا تُحبط ومهما حصل قوم مرة تانية ونفذ ما تريده.

د. رحاب المغربي – رئيس قسم هندسة التكرير والبتروكيماويات – جامعة السويس 27/8/2017:

بسم الله الرحمن الرحيم.. والحمد لله رب العالمين.. والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- وعلى آله وصحبه أجمعين.. أما بعد…

مع التقدم العلمي والتكنولوجي تنوعت وزادت نشاطات الحياة واتجه معظم الناس -إن لم يكن الكل- لزيادة الدخل المادي لمواكبة متطلبات الحياة معتقدين أن السعادة تتحقق بزيادة الدخل المادي وفقط، فيجد نفسه كلما حقق مراده من الدخل المادي تطلعت نفسه للمزيد، وتناسى أن الحياة ليست قائمة بسعادتها على زيادة الدخل المادي، فكم من فقير تغمره السعادة يومًا بعد يوم.

إذًا أين تكمن السعادة؟ وهل هي مقتصرة على مرحلة معينة في حياتنا؟ ففي بداية حياة الإنسان نجد تركيزه منصبًّا فقط على العلم والتنقل من مرحلة دراسية إلى أخرى مهملًا في الغالب باقي حياته من صحته وعائلته وغيرهم حتى يصبح موظفًا فيصبح تركيزه على المال، واقتصرنا من يهتم بصحته على الرياضيين، واقتصرنا من يهتم بالقراءة والثقافة على الأدباء، واقتصرنا من يتعبد لله عز وجل على أصحاب العلوم الشرعية، واقتصرنا من يهتم بعائلته وبالناس على من لديه فراغ كثير في حياته، ولم ندرك أن كل منا مطالب بكل هذه الجوانب يوميًّا في حياته، فكما أنك مطالب بوقت تذاكر فيه كذلك عليك أن تنظم وقتك بين عبادتك وصحتك وأسرتك وأصدقائك وأموالك وغيرها من باقي جوانب حياتك، وكذلك الموظف والمدير وصاحب العمل وكل طوائف المجتمع، مدركًا أن أي خلل تحدثه في أي جانب من الجوانب سيؤثر على بناء حياتك ككل، فكل جانب بمثابة لبنة تضعها في بناء صرح سعادتك في الحياة، لذلك جاء هذا الكتاب ليدلك بطريقة بسيطة على كيفية ربط خيوط حياتك جميعًا لتنتج حركة بهلوانية مثل حركة الأراجوز ليستمتع بها الجمهور، وبالتأكيد قبل ذلك تستمع بها أنت. هل من الضروري أن نخسر جانبًا من حياتنا لكي نكسب جانبًا آخر؟

يخبرنا هذا الكتاب كيفية الجمع بين جوانب حياتنا وأنه ليس من الضروري أن تخسر جانبًا لكي تكسب آخر، فليس من الضروري أن تتطلع لكسب المزيد من المال والنجاح في مهنتك مقابل أن تخسر صحتك، وإنما من الممكن الجمع بين الأمرين، أيضًا ليس من الضروري أن تقطع علاقتك بأصدقائك ولا تسأل عنهم من وقت لآخر بحجة أنك منهمك ومشغول في عملك، وإنما من الممكن الجمع بين الأمرين، كما أنه ليس من الضروري أن تتخلى عن وقت تمرح وتلعب وتقوم بالترفيه عن نفسك حتى تكرس هذا الوقت لعملك من أجل زيادة دخلك المادي، وإنما يمكن الجمع بين الأمرين، وعلاوة على ذلك فإن تخليك عن جانب لتكسب جانبًا سوف يعود بخسارة أكبر عليك، وذلك كما قال ت. هارف إيكر: (نحن مخلوقات شمولية بطبيعتنا، ولا يمكنك أن تؤثر في جانب من جوانب حياتك دون أن تؤثر في الجوانب الأخرى)، أما عن كيفية الجمع بين الأمرين فهذا ما تجده في أعماق هذا الكتاب الذي لا يمدك بالمعرفة فقط، بل بالعمل، فكما يقول (هيربرت سبينسر): (الهدف الأسمى للتعليم ليس المعرفة، بل العمل). هذا الكتاب بعنوان (لعبة الحياة) نسعى فيه بقدر الإمكان إلى استرداد حق الوقت لأنفسنا ولغيرنا.. فالوقت هو أغلى ما يملك الإنسان، فالوقت هو الحياة.. فمن ضيع وقته فقد ضيع حياته.. ومن حافظ على وقته فقد حافظ على حياته. وهذا الكتاب هو عصارة سنوات طويلة أمضيتها بفضل الله –سبحانه وتعالى- ثم بمساعدة بعض المختصين في الدراسة والتخطيط وتنظيم وقت حياتي بطرق وأشكال متنوعة حتى هداني الله -عز وجل- إلى هذا الصرح الكبير من المعلومات والخبرة التي أحاول أن أحافظ عليها وأطورها وأنقلها إلى غيري، لعلها تكون سببًا في عيشة هنية سعيدة يتبعها كل إنسان في هذه الحياة.

فأسأل الله -عز وجل- أن يوفقني في إيصال هذه المعلومات لكل قارئ لهذا الكتاب، لعلها تقع في بؤرة فؤاده، فتكون خير زاده، وتكون نقطة تحول له في حياته بإذن الله-عز وجل-.

بالفعل قد لا أكون الأفضل في عرض هذا المحتوى، لكن قد يكون هذا المحتوى هو الأفضل لك.

“الكاتب “

عبد الله نبيل الشيخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى