مساحه اعلانيه فارغه
المقالات
أخر الأخبار

من هو محمد عبد الهادى احمد

محمد عبدالهادي احمد هو إبن محافظة الشرقيه 17 عام يلعب في الملعب “خط وسط” و”هجوم”يمتاز بلمساته الفنية والإبداعية في الملعب يلعب بكل مالديه من قوة لا يستسلم أبدا مهما كانت المصاعب ، لديه أسلوب مراوغة جميل جدا في الملعب وإرتكازه عالي جدا وأسلوبه أكثر من رائيع

يحلم “محمد عبدالهادي ”بأن يصل الي الاندية الكبرى والاكثر تشويقا .

محمد عبدالهادي ابن الشرقيه الذي نبت على عشق كرة القدم وكافح من أجل أن يكون ضمن أفضل لاعبي الدوري المصري.

-انضم محمد لصفوف العديد من الأندية
يجب ان نسلط الضوء علي الشاب المكافح الطموح ” محمد عبدالهادي ” صاحب السابعه عشر عاما .

الذي لم يستسلم للاعمال الروتينيه فقرر ان يقتحم عده مجالات حيث اصبح الافضل فيها بجدارة في الفترة الاخيرة.

ووراء كل عمل ناجح العديد من الصعوبات والاحباط والمحاولات العديدة التي باءت بالفشل .

واجة الكثير من الصعوبات حيث انة بدا من الصفر علم نفسه بنفسه وعمل جاهدا لتحقيق اهدافة..

ونسال الله عز وجل ان يلهمه مزيدا من التفوق والنجاح .

محمد ايمن

اداره محتوي اخباري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مساحه اعلانيه فارغه
المقالات
أخر الأخبار

من هو محمد عبد الهادى احمد

محمد عبدالهادي احمد هو إبن محافظة الشرقيه 17 عام يلعب في الملعب “خط وسط” و”هجوم”يمتاز بلمساته الفنية والإبداعية في الملعب يلعب بكل مالديه من قوة لا يستسلم أبدا مهما كانت المصاعب ، لديه أسلوب مراوغة جميل جدا في الملعب وإرتكازه عالي جدا وأسلوبه أكثر من رائيع

يحلم “محمد عبدالهادي ”بأن يصل الي الاندية الكبرى والاكثر تشويقا .

محمد عبدالهادي ابن الشرقيه الذي نبت على عشق كرة القدم وكافح من أجل أن يكون ضمن أفضل لاعبي الدوري المصري.

-انضم محمد لصفوف العديد من الأندية
يجب ان نسلط الضوء علي الشاب المكافح الطموح ” محمد عبدالهادي ” صاحب السابعه عشر عاما .

الذي لم يستسلم للاعمال الروتينيه فقرر ان يقتحم عده مجالات حيث اصبح الافضل فيها بجدارة في الفترة الاخيرة.

ووراء كل عمل ناجح العديد من الصعوبات والاحباط والمحاولات العديدة التي باءت بالفشل .

واجة الكثير من الصعوبات حيث انة بدا من الصفر علم نفسه بنفسه وعمل جاهدا لتحقيق اهدافة..

والله ونسال الله عز وجل ان يلهمه مزيدا من التفوق والنجاح .

محمد ايمن

اداره محتوي اخباري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى